14 October, 2008

فوضى خلّاقة للحواس



كانت جُمَلُهُ تقتصر على كلمات قاطعة للشك, ترواح بين "طبعا" و"حتما" و"دوما" و"قطعا".

وبإحدى هذه الكلمات, بدأت قصّتهما منذ سنة. تماماً كما بإحداهنّ انتهت منذ شهرين

تذكر أنّه يومها, قطع المكالمة فجأة, بإحدى هذه الكلمات المقصلة, وأنها بقيت للحظات معلّقة إلى خيط الهاتف, لا تفهم ماذا حدث.

اكتشفت بعد ذلك, أنه لم يكن بإمكانها أن تغير شيئا. فتلك الكلمات ما كانت لغته فحسب. بل كانت أيضا فلسفته في الحياة, حيث تحدث الأشياء بتسلسل قدريّ ثابت, كما في دورة الكائنات, وحيث نذهب "طوعاً" إلى قدرنا, لنكرر "حتماً" بذلك المقدار الهائل من الغباء أو من التذاكي, ما كان لا بدّ "قطعاً" أن يحدث. لأنه "دوماً" ومنذ الأزل قد حدث, معتقدين "طبعاً" أنّنا نحن الذين نصنع أقدارنا!

كيف لنا أن نعرف, وسط تلك الثنائيات المضادّة في الحياة, التي تتجاذبنا بين الولادة والموت.. والفرح والحزن.. والانتصارات والهزائم.. والآمال والخيبات.. والحب والكراهية.. والوفاء والخيانات.. أننا لا نختار شيئا مما يصيبنا.

وأنّا في مدّنا وجزرنا, وطلوعنا وخسوفنا, محكومون بتسلسل دوريّ للقدر. تفصلنا عن دوراته وتقلّباته الكبرى, مسافة شعره.

كيف لنا أن ننجو من سطوة ذلك القانون الكونيّ المعقّد الذي تحكم تقلباته الكبيرة, تفاصيل جدّ صغيرة, تعادل أصغر ما في اللغة من كلمات, كتلك الكلمات الصغرى التي يتغير بها مجرى حياة!

يوم سمعت منه هذا الكلام, لم تحاول أن تتعّمق في فهمه. فقد كان ذلك في زمن جميل اسمه "بدءًا".

ولذا كم كان يلزمها من الوقت لتدرك أنهما أكملا دورة الحب, وأنه بسبب أمر صغير لم تدركه بعد, قد دخلا الفصل الأخير من قصة, وصلت "قطعاً" إلى نهايتها!

عندما ينطفئ العشق, نفقد دائمًا شيئاَ منّا. ونرفض أن يكون هذا قد حصل. ولذا فإنّ القطيعة في العشق فنّ, من الواضح أنّه كان يتعمّد تجنّب الاستعانة به, لتخفيف ألم الفقدان.

تذكر الآن ذلك اليوم الذي قالت له فيه "أريد لنا فراقاً جميلاً.."

ولكنه أجاب بسخرية مستترة "وهل ثمة فراق جميل؟".

أحيانا كان يبدو لها طاغية يلهو بمقصلة اللغة.

كان رجلاً مأخوذاً بالكلمات القاطعة, والمواقف الحاسمة.

وكانت هي امرأة تجلس على أرجوحة "ربما".

فكيف للّغة أن تسعهما معاً؟

هو لم يقل سوى "كيف أنت؟" وهي قبل اليوم لم تكن تتوقع أن يربكها الجواب عن سؤال كهذا.

وإذ بها تكتشف كم هي رهيبة الأسئلة البديهية في بساطتها, تلك التي نجيب عنها دون تفكير كل يوم, غرباء لا يعنيهم أمرنا في النهاية, ولا يعنينا أن يصدقوا جوابا لا يقل نفاقا عن سؤالهم.

ولكن مع آخرين, كم يلزمنا من الذكاء, لنخفي باللغة جرحنا؟

بعض الأسئلة استدراج لشماتة, وعلامة الاستفهام فيها, ضحكة إعجاز, حتّى عندما تأتي في صوت دافئ كان يوما صوت من أحببنا.

"كيف أنتِ؟"

صيغة كاذبة لسؤال آخر. وعلينا في هذه الحالات, أن لا نخطئ في إعرابها.

فالمبتدأ هنا, ليس الذي نتوقعه. إنه ضمير مستتر للتحدي, تقديره "كيف أنت من دوني أنا؟"

أما الخبر.. فكل مذاهب الحب تتفق عليه.

من الأسهل علينا تقبل موت من نحب. على تقبل فكرة فقدانه, واكتشاف أن بإمكانه مواصلة الحياة بكل تفاصيلها دوننا.

ذلك أن في الموت تساويا في الفقدان, نجد فيه عزاءنا.

كانت تفاضل بين جواب وآخر, عندما تنّبهت إلى أن جلستهما قد أصبحت فجأة معركة عاطفية صامتة. تدار بأسلحة لغوية منتقاة بعناية فائقة.

وإذ بالطاولة المربعة التي تفصلهما, تصبح رقعة شطرنج, اختار فيها كل واحد لونه ومكانه. واضعا أمامه جيشا.. وأحصنة وقلاعا من ألغام الصمت, استعدادا للمنازلة.

أجابته بنيّة المباغتة:

- الحمد لله..

الأديان نفسها, التي تحثنا على الصدق, تمنحنا تعابير فضفاضة بحيث يمكن أن نحملها أكثر من معنى. أوليست اللغة أداة ارتياب؟

أضافت بزهو من يكتسح المربع الأول:

- وأنت؟

ها هي تتقدم نحو مساحة شكه, وتجرده من حصانه الأول. فهو لم يتعود أن يراها تضع الإيمان برنسا لغويا على كتفيها.

ظلت عيناها تتابعانه.

هل سيخلع معطفه أخيراً, ويقول إنه مشتاق إليها. وأنه لم يحدث أن نسيها يوماً؟

أم تراه سيرفع قبعة ذلك المعطف, ويجيبها بجواب يزيدها برداً؟

أي حجر شطرنج تراه سيلعب, هو الذي يبدو غارقا في تفكير مفاجئ, وكأنه يلعب قدره في كلمة؟

تذكرت وهي تتأمله, ما قاله كاسباروف, الرجل الذي هزم كل من جلس مقابلا له أمام طاولة شطرنج.

قال: "إن النقلات التي نصنعها في أذهاننا أثناء اللعب, ثم نصرف النظر عنها. تشكل جزءا من اللعبة, تماما كتلك التي ننجزها على الرقعة".

لذ تمنت لو أنها أدركت من صمته, بين أي جواب وجواب تراه يفاضل. فتلك الجمل التي يصرف القول عنها, تشكل جزءا من جوابه.

غير أنه أصلح من جلسته فقط. وأخذ الحجر الذي لم تتوقعه.

وقال دون أن يتوقف عن التدخين.

- أنا مطابق لك.

ثم أضاف بعد شيء من الصمت.

- تماماً..

هو لم يقل شيئا عدا أنه استعمل إحدى كلماته "القاطعة" بصيغة مختلفة هذه المرة. فانقطع بينهما التحدي.

وهي لم تفهم. فعلا.. لم تفهم كيف أن صمتا بين كلمتين أحدث بها هذا الأثر, ولا كيف استطاع أن يسرب إليها الرغبة دون جهد واضح, عدا جهد نظرة كسلى, تسلقت ثوبها الأسود, مشعلة حيث مرت فتيلة الشهوة.

بكلمة, كانت يده تعيد الذكرى إلى مكانها. وكأنه, بقفا كلمة, دفع بكل ما كان أمامهما أرضا. ونظف الطاولة من كل تلك الخلافات الصغيرة التي باعتهما.

هي تعرف أن الحب لا يتقن التفكير. والأخطر أنه لا يملك ذاكرة.

إنه لا يستفيد من حماقاته السابقة, ولا من تلك الخيبات الصغيرة التي صنعت يوما جرحه الكبير.

وبرغم ذلك, غفرت له كل شيء.

"قطعا" كانت سعيدة, بهزيمتها التي أصبح لها مذاق متأخر للنصر.

سعادته "حتما" بنصر سريع, في نزال مرتجل, خاضه دون أن يخلع "تماما" معطفه!




أحـلام مـسـتـغـانـمــي
فوضى الحواس

4 comments:

Anonymous said...

What Women Want?

In the world of romance, ONLY one single rule applies to the men: Make the woman happy. Do something she likes, and you get points. Do something she dislikes and points are subtracted. You don't get any points for doing something she expects. Sorry, that's the way the game is played. Here is a guide to the point system:

SIMPLE DUTIES: You make the bed (+1). You make the bed, but forget the decorative pillow (0). You throw the bedspread over rumpled sheets (-1).

You go out to buy her what she wants (+5). In the rain (+8). But return with Beer (-5).

You check out a suspicious noise at night (0). You check out a suspicious noise, and it is nothing (0). You check out a suspicious noise and it is something (+5). You pummel it with iron rod (+10) .It's her pet (-10) .

SOCIAL ENGAGEMENTS: You stay by her side the entire party (0). You stay by her side for a while, then leave to chat with a college buddy (-2). Named Rita (-4). Rita is a dancer (-6). Rita has a good figure (-80).

HER BIRTHDAY: You take her out to dinner (0). You take her out to dinner and it's not a sports bar (+1). Okay, it's a sports bar (-2). And it's all-you-can-eat night (-3). It's a sports bar, it's all-you-can-eat night, and your face is painted the colours of your favorite team (-10).

A NIGHT OUT: You take her to a movie (+2). You take her to a movie she likes (+4). You take her to a movie you hate (+6). You take her to a movie you like (-2). It's called 'DeathCop' (-3). You lied and said it was a foreign film about orphans (-15).

YOUR PHYSIQUE: You develop a noticeable potbelly (-15). You develop a noticeable potbelly and exercise to get rid of it (+10). You develop a noticeable potbelly and resort to baggy jeans and baggy. Hawaiian shirts (-30). You say, "It doesn't matter, you have one too."(-8000) .

ENJOY THE 'BIG' QUESTION: She asks, "Do I look fat?" (-5) [Yes, you LOSE points no matter WHAT]. You hesitate in responding (-10). You reply, "Where?" (-35). Any other response (-20).

COMMUNICATION : When she wants to talk about a problem , you listen, displaying what looks like a concerned expression (0). You listen, for over 30 minutes (+50). You listen for more than 30 minutes without looking at the TV (+500). She realizes this is because you have fallen asleep (-10000).

Now what chance do you have???

Well, for all those who smiled and nodded at this, you guys definitely have a long long way to go before you can understand women. Trust my words!

77Math. said...

LOL

Anonymous said...

I respect you, you respect me..

Do you see it is a polite reply?!

It is a thought ,you can accept or refused...
I'd not imagine you will do that...

77Math. said...

sorry ?

it's a very public word means laughing !!

nothing more ..