21 February, 2009

مـ طـ ـر

أتذكر نغمة صوتها وهي تقول: كبريتٌ كبريتْ بصوت مبحوح

كنتُ مثلها اليوم صباحًا أقول دون صوت: مطر مطر !

أنا أعلنها دون خجل

أنا أعشق المطر

ولا أدري لماذا يجري الناس للجوء لأقرب "ظل" جاف

وكأن تلك القطرات تقتلهم كالرصاص !

الشتاء يطرق الباب على استحياء، ورغم أنّ الشمس تصعد بحدّة أكثر بعد كلّ مجيء .. إلا أنّه يعدني بالبهجة

2 comments:

مياسي said...

مطر مطر مطر

اليوم مشيت تحت المطر

وأحببت ذلك للمرة الأولى

اليوم اكتشفت المطر مرة أخرى...

77Math. said...

وأنا كمان مشيت تحته

أختلف عنك في إني بحبه من زمن لم أحسبه تحديدًا

أعتقد أنني أكتشف نفسي مرة أخرى