08 December, 2008

عيد آخر بدونك

بقلم: أحلام مستغانمي
نيابةً عن روحي


-غيرة-
أغــار من الأشياء التي
يصنع حضوركَ عيدها كلّ يوم
لأنها على بساطتها
تملك حقّ مُقاربتك
وعلى قرابتي بك
لا أملك سوى حقّ اشتياقك
ما نفع عيد
لا ينفضح فيه الحبُّ بكَ؟
أخاف وشاية فتنتك
بجبن أُنثى لن أُعايدك
أُفضّل مكر الاحتفاء بأشيائك
ككل عيد سأكتفي بمعايدة مكتبك..

مقعد سيارتك
طاولة سفرتك
مناشف حمّامك
شفرة حلاقتك
شراشف نومك
أريكة صالونك
منفضة تركت عليها رماد غليونك
ربطة عنق خلعتها لتوّك
قميص معلّق على مشجب تردّدك
صابونة مازالت عليها رغوة استحمامك
فنجان ارتشفت فيه
قهوتك الصباحيّة
جرائد مثنية صفحاتها.. حسب اهتمامك
ثياب رياضية علِق بها عرقك
حذاء انتعلته منذ ثلاث سنوات
لعشائنا الأوّل..


-طلب-

لاأتوقع منك بطاقة
مثلك لا يكتب لي.. بل يكتبني
ابعث لي إذن عباءتك
لتعايدني عنك..
ابعث لي صوتك.. خبث ابتسامتك
مكيدة رائحتك.. لتنوب عنك


7 comments:

Al Azif said...

كان أسهل تقولي كل عام و انتم بخير
فنقولك و انتي بالصحة و السلامة!

عموما و انتي طيبة
يااااللا..هه
:-P

Al Azif said...

دة من امتى بقى الأبروفال دة إن شاء الله؟
:-W

ابن المليونير said...

إلى متى يظل هذا الإشتياق للحبيب متوقف عند العمل؟
اننا نعرفة حق المعرفة نراة امامنا و لا نستطيع ملامستة
نشعر بة و لا نقترب من عمق روحة
نهامسة و لا نُفعل ما همسنا بة

أحبك يا حبيبى منذ ان كنت داخل رحّم أمى
من قبل ان أدرك معنى الذكورة والانوثة و الحب
وضعت حبك فىّ من دون ان اطلب وليس لى سوى ان أحبك
قد خنتك بالأمس و رأيت غيرك بعد ان كنت ملئ عيونى
فهل يحمل اليوم ذات الخيانة ام أرجع إليك داخل قلبى لأراك لازلت فى موضعك و مكانتك
و لازلت انا فى ذات الإشتياق لتسامحنى يا حبيبى
يا إلهى

77Math. said...

al azif

دائمًا بتحرجني كدا ببساطتك وتركك لكل ما هو معقّد وصعيب !

ربنا يخليك لينا يا فندم :)

والأبروفال منذ رأيت ردًا - صدقني- لن تحب أن تقرأه !

وبموجب حماية المستهلك قررنا الآتي

قصدي السابق


تحياتي لك :)

وكل عيد وأنت أفضل

77Math. said...

ابن المليونير


شكرا للمرور :)

La RoSe said...

كل سنة وانتي طيبة يا بنوتة

وسعيدة ومبسوطة

وعن الإحصاء مبعودة

:)

عيد سعيد يابنت

77Math. said...

وأنتِ بخير وسعادة

ونشاطًا وشبابًا :-p


نوّرْتِ :)