08 August, 2009

وأشياء أخرى




من قال أنّ كوافير السيدات أفضل حالًا؟

برأيي، الكوافير يجب أن يكون بنظافة المشفى ! معقمًا ويعطي شعورًا بالثقة أن تمنحهم رأسك وبشرتك ليعبثوا بها كيفما شاؤوا ! لكنني لم أر هذا المكان حتى الآن في مصر .. ربما لم أبحث جيّدا لأنني اعتدتُ الاعتماد على نفسي وعدم الحاجة لهاتِه السيدات اللزجات.. واللاتي يعتقدن أنّ لديهنّ الحل السحري لكل مشكلاتك، وكلّما كنت صامتًا فذلك يعني أن عليها أن تتحدث معك أكثر كي تفضفض لها بمشكلاتك كلّها !

* * * *

الانترنت اللامحدود- المحدود في مصر

قرار لا أدري بالتحديد الهدف منه، بتحديد حجم التحميل حتى لأصحاب الاشتراكات اللامحدودة! ولو تعدّى المشترك الحد المعين للتحميل في الشهر، فإنه يتصفح الانترنت بسرعة 128 ك ب / ث !

لا أتخيّل أن أتصفح الانترنت بسرعة 128 ك ب / ث، يمكنكم الانضمام لهذه المجموعة في الفيس بوك لدعم حملة مقاطعة الانترنت المحدود ..

أنا سأقاطع ما لم يتم تغيير هذه المهزلة ! يصعب أن أتخيّل حياتي بلا انترنت لكنني لن أساهم في هدم ما تبقى من أمل، وهو أن يكون المسؤولون عن التكنولوجيا في البلد هم من الرقيّ بمكان بحيث يعوّض علينا قليلا. لكن أن تصل إلى أن يصبح المسؤولون عن التطوير هم مجرّد يد تخلّف أخرى، فيمكنني أن أعيش بلا انترنت إذن !

* * * *

أشعر بعدم الرغبة في الحَكِي.. فقدت الرغبة في الكتابة، رغم وجود الداعي لذلك، أشعر كأنني كبرتُ أعوامًا وأصبحتُ أكتفي بالفرجة على الدنيا من علّ، حتى أشيائي نفسها، أفضّل عدم التدخل فيها، وكأنني في مركب لا أريد قيادته، لأنني - حتى - لو قدته فلن يكون اختيار الاتجاهات بكامل إرادتي

* * * *

رغم أنني مقتنعة تمامًا أنّ الحبّ شيء، والزواج شيء آخر تمامًا، وأنّ الأخير مجرّد إجراءات شكليّة تتيح لاثنين التواجد معًا دون لوم المجتمع، إلا أن الشعور بوجود آخر في حياتك يكسب الحياة طعمًا لا يستطيع أحد أن ينكره، شعور خاصّ يمنحك شعورًا بوجودك فلا تعود مضطرًا للتساؤل، أأنا موجود حقًا؟ لأنّك حتمًا وقطعًا ستكون موجودًا، جدًا.. الشيء المخيف الوحيد أن تفقد وجودك هذا، ويصبح طعم حياتك مُرًّا. لأنّ الحياة تصبح وقتها نكتة بايخة جدًا.

لنحتسي نخب الوجود إذن، للأبد

7 comments:

Terabithia said...

موضوع حلاق السيدات
عذرا
كوافير السيدات أعنى
نو كومنت الآن
******************
موضوع الانترنت المحدود

كنت أعلم أن هناك كثافه سكانية ف البلاد ولذلك بدأت حملات الترغيب فى تحديد النسل
هل لتحديد الانترنت دخل بهذا الموضوع؟

"لكن أن تصل إلى أن يصبح المسؤولون عن التطوير هم مجرّد يد تخلّف أخرى، فيمكنني أن أعيش بلا انترنت إذن !"
أجزتى وأفدتى سيدتى الفاضله
*******************
تشعرين بعدم الرغبة في الحكى
أم تشعرين برغبة ف الصمت
على أى حال حمد لله على سلامتك
نقرات أناملك على لوحة المفاتيح لكتابة هذا المقال
علامة مبشرة على أننا لم نقدر على العيش بلا انترنت
لندوم متابعين لنقراتك
عفوا أعنى مقالاتك
:D
*******************
الحب
ما أجمل الحب وأعذبه
ياله من دافئ ناعم له طعم تخشى دوما عليه من الزوال
يشعرك دوما بأنك تحلم فى سلام بمنأى عن البشر وحروبهم الشعواء

بالفعل كما ذكرت يشعرنا بوجودنا
فلكل منا أرض أحلامه وأمانية
نشعر بوجودنا تو اقتربنا منها
ونعيش وجودنا بوصولنا لها
ومن يجد منا همزة الوصل بين أرض واقعه وأرض أحلامه
فقد يكون وجد حبيب صديق رفيق دربه توأم روحه

ولك تحياتى وعودا حميدا يا إيمى

*همزات بقى وبتاع مش عايزين كومنتات

الكلمة نور said...

احيانا نتوقف عن الحكى عندما نفكر عن ماذا سنحكى
اما اذا توقفنا عن التفكير فربما ننطلق
جربى
فالفرجة فعل شتوى لا يناسب الصيف

مياسي said...

واضح انو مش جاي على بالك تكتبي

انتي مختفيه يا بنت!!!

هانى زينهم said...

صعبتى التعليق بتعدد الموضوعات . اولا الكوافير الحريمى شأن نسائى يصعب التعليق عليه لانها اولا واخيرا راحات . ثانيا الانترنت المحدود كارثة وكويس انى فهمت حملة الفيس بوك لانى كنت بالاقيها كبانر بس ما اهتمتش اعرف ليه لانى مشترك فى الانترنت المفتوح بس لو حصل تبقى فعلا غباوة كبيرة يعنى .
اما الرغبة الاخيرة فهى مشتركة بينا جدا بس مؤقتة ومجرد وجود البوست ده دليل على كدة .

مطلق said...

للمره التانيه ان مختفيه ليه
طمنيني عليكي

77Math. said...

Terabithia

نوّرتِ، وعدتك اني مش حتخانق معك هنا
:D


أنا مش مختفية ! أنا فقط مش لاقية حكي، بالأمس بدأت تُفرج حين بدأت في قصتين على التوازي، لكن أيًا منهما لم تكتمل !

للأسف، لديّ حالة خرس بشعة.. أرجو أنها مرحلة وستذهب لحالها.

أنا بخير جدًا.. أشكركم جميعًا، أثلجتم صدري بسؤالكم

:)

GOM3A said...

mafesh fayda