03 June, 2009

أمنية





ليت الحبّ كالرصيد، يمكن تحويله،

وليت ذلك الشعور المريع بالاحتياج كشريحة يمكن حرقها




7 comments:

هانى زينهم said...

والله فكرة تساوى كتير الواحد كان ركب خط مش كارت !! الشعور بالاحتياج شعور غريزى ما بيخلصش وما ينفعش يتحرق . المشكلة ان احتياجك لحبيب ما بيتمليش يعنى كل ما تفتكرى انك شبعتى منه يزيد زيادة بس عارفة ده اجمل ما فى الحب سواء شئنا ام ابينا . فالحب سيبقى يا بنيتى احلى الاقدار

جريدة الصباح العربي said...

شاركوا معنا في أختيار العمل الأفضل للنشر عبر صفحات جريدة الصباح العربي
http://sabaharabi.blogspot.com/
وذلك عن طريق التصويت في المدّونة على القصة التي أعجبتكم
أو التصويت عبر جروب الجريدة على الفيس بوك
http://www.facebook.com/group.php?gid=78080770039
وذلك لرعاية المواهب العربية الشابة

77Math. said...

لأ يا عمو هاني لأ

كلامك صح بس برضه لأ

لازم نشوف طريقة لحرق الشريحة دي

السنونو said...

بقى ده كلام يعنى رصيد وينتهى بعد شوية واسمع رصيدكم نفذ يرجى إعادة شحن البطاقة ولا شريحة تتقفل منى بالبلك اللى دايما بنساه
هههههههههههههههه
الحمد لله أن الحب زى ما هو كده محتاجين احنا بس نفتح قلوبنا شوية بجد

77Math. said...

السنونو

أيوة حنعمل أدب جديد بقى اسمه أدب الموبايلات

:D

الحب مش بينتظرنا نفتح قلوبنا، هو بيدخل من أي مكان، ومش بتكتشفي غير لما قلبك يغرق تمامًا، مش احنا اللي بنفتح ونقفل بمزاجنا يعني :D

تحياتي لكِ

مياسي said...

والله يا ريت

بس ديري بالك عنا الشبكات حراميه

زين حتوقف رصيدك من الحب لما ما تشحني:)

هندسة وصفية said...

:)
فعلا يا ريت
حلوين اوي الكلمتين دول