18 April, 2008

الـصـداقـة Vs الـحـب

أي العلاقات التالية أدوم ؟ الصداقة أم الحب ؟

سؤال في غير محلّه .. سؤال ناقص .. سؤال مختلّ !

لأن الصداقة جزء من الحب، الصداقة لا تكون إلا بالحب.. لايمكنك أن تصادق أحدًا دون أن تكون أحببته في البداية ..

أي العلاقات أدوم ؟

البعض يقول: ولا حاجة فيهم .. الدنيا دي حقيرة ومافيها شيء "عِدِل " أبدًا

كلامهم صحيح .. نسبيًا .. كم من صداقة انتهت ؟ كم من حب دام في السماء وتفتّت على الأرض ؟

كم .. وكم

لكن..تظلّ الصداقة شيء رائع .. شعور مختلف بالأمان .. بأنك مقبول كما أنت، لستَ مضطرًًا لتلك الابتسامة المجامِلَة، ولا لتلك التصرفات اللبقة .. ! الصداقة توجد حيثما تكون "أنت" مجرّدًا ..

الصداقة حين تتصل بصديقك وأنت في حالة يرثى لها، وتتحدثا معًا ... فتعود إليك روحك بعد أن وجدتَ المواساة والتفهّم والنصيحة المفيدة .. وإن وُجد الحب الذي يحوي هذه الصفات جميعها ويزيد عليها العشرة بالمعروف.. أعتقد أن من يعيش تلك الحياة سيكون قد دخل جنّة الأرض.. لأن الرفقة الحسنة من أهم ما يعين الإنسان على حياته.. الرفقة المريحة.. الرفقة الخفيفة على القلب والعقل.. الرفقة التي تفتقدها حينما تبتعد عنها


من أجمل ما قرأت عن الصديق ماقاله علقمة العطاردي:

"يا بنيّ ، إذا عرضت لك صحبة، فاصحب من إذا خدمته صانك، وإذا صحبته زانك، وإن قعدت بك مؤونة أعانك، واصحب من إذا مددت يدك بخير مدّها، وإن رأى منك حسنة عدّها، وإن رأى منك سيئة سدّها، واصحب من إذا سألته أعطاك، وإن سكتّ ابتداك، وإن نزلت بك نازلة واساك، اصحب من إذا قلت صدّق قولك وإن حاولت أمرًا أمّرك، وإن تنازعتما آثرك"


للّه درّه، هل يوجد هذا الصاحب في هذا الزمن ؟

1 comment:

BlueRose said...

لأ سعادتك الصديق ده تلاقيه عند الأخ علقمة العطاردي، ما فيش شئ اسمه صداقة و ما فيش شئ اسمه حب برضو، و بطلي لعب بقى و روحي ذاكري!بلا كلام فارغ