01 January, 2010

صبا الصوت



صبا الصوت، مشروعٌ طازج.. أفتتح به صباح عامي الجديد، أستمع إلى الشّعر وأكتب.. حلمُهم إنشاء مكتبة ضخمة من الأعمال الأدبية المسجّلة صوتيًا.. كما يقولون عن أنفسهم:ـ

ونحنُ، في صبا الصوت، نعملُ في مَجَالٍ حَسَّاسٍ وراقي: رقمنة المعرفة باللغةِ العربية، أي جعلها في متناول طرق التلقي الحديثة، صوتاً وصورة، ونعملُ على تسهيل انتشارها، وتيسيرِ فهمها.

وليست المعرفة الجامدة هي ما نبغي، ليست علوم الرياضيات والفلك والطب، بل المعرفةُ التي ترتقي بالإنسان عن طريق مخاطبة وجدانه، المعرفةُ التي تصنعُ لنفسها حُلماً، ثم تنفذه بإرادةِ الإنسان الذي لم يعد تائهاً بعد الآن، الإنسان الذي بمقدورهِ دوماً أن يُعاودَ صُنعَ الأشياء، إذا امتلكَ إيماناً كافياً بأهميتها، الإنسان الذي يُفكر خارجَ مساحة وجدانه، ليشمل تفكيره كل من حوله

أرجو أن أتشرّف بالمساهمة معهم يومًا ما

4 comments:

قهوة بالفانيليا - شيماء علي said...

بتحبي الشعر ؟؟
جميل اوي لفظ ما يرتقي بوجدان الانسان ..
هل الشعراء اصلا وجداناتهم راقية !!
كنت احب الشعر الى فترة قريبة .. عامين تقريبا
لكنني ما صرت اقرأه و لا اسمعه و لا حتى اريده
احسد الاقدرين على الاستمتاع به ..
و يا ليتني مثلهم .
تحية لكِ ..
و عام سعيد باذن الله

فتاه من الصعيد said...

مشروع جميل

كل عام وانتي بخير

77Math. said...

شيماء..

ليه بس؟


فتاة..

فعلا مشروع رائع..

وأنتِ بخير يارب

قهوة بالفانيليا - شيماء علي said...

عادي جدا ..
حادث سير !!
توفيت اثره مشاعري نحو الشعر متأثرة بجراحها