05 October, 2009

في استقبال الشتاء

لما الشتا
يرمى بحمله ع الكتاف
نبدأ نخاف
و ندارى حلمينا الخفاف
لينبتوا هاجس هلع
و امسك ف قلبى لينخلع
و يلبى لضياعنا الندا
ف لحظة شتا

--------

خوفك و صمتك
و ارتعاشات السؤال
ف حضن برد الاجوبه

باصص بعينك ع الدفا
وخايف تقرب
لـ الشمس
تلسعك بلسانها
و تغيظك
(انذار الدفا ... كداااااااااااااااب)

ده علشان كمان نجيب م الاخر

سايقه عليك اللى يقدر عليك
لا خلاص مش سايقاه
اوجعنا كمان


سـهـر

8 comments:

فتاه من الصعيد said...

لا والنبي ما توجعنا كمان ..... هو كله وجع كده

كلمات رقيقه وحساسه ومعبره

احييكي

Anonymous said...

قد يولد الحب بكلمة ولكنه لا يمكن أبداً أن يموت بكلمة

هانى زينهم said...

والله يا ايمان انتى انسانة بسيطة وجميلة عارفة شوية الشعر دول خلونى احس باليرد بجد وان فى حاجة فى الدنيا اسمها الدفا .

Anonymous said...

يعجبها منى ان احبها ويطربها ان اشقى فى سبيلها
( شلر)

الحب جزء من وجود الرجل ، ولكنه وجود المرأة بأكمله
( بيرون )

مأساة الحب تتلخص في أن الرجل يريد أن يكون أول من يدخل قلب المرأة . .
و المرأة تريد أن تكون آخر من يدخل قلب الرجل
( بيرون )

Anonymous said...

كان في عينيك دعوة لشيء ما..
كان فيهما وعد غامض بقصة ما..
كان فيهما شيء من الغرق اللذيذ المحبب.. وربما نظرة اعتذار مسبقة عن كل ما سيحل بي من كوارث بعد ذلك بسببهما....

احلام مستغانمي ..ذاكرة الجسد

77Math. said...

فتاة

أيوة جدًا :D

تحياتي :)





هاني

إنذار الدفا كداب
:(

ســـــــهــــــــــر said...

طب اقول ايه على جمال روحك ؟.؟

انتى بجد رائعه

77Math. said...

الأروع من كتبت :)